هل يعيد حزب "الصواب" ترشيح بيرام رغم تخليه عن الحزب وأهدافه؟؟؟

يطرح العديد من المراقبين، التساؤلات هل سيعيد حزب "الصواب" ترشيح بيرام ولد اعبيد خلال الإنتخابات النيابية المقبلة، رغم تخليه عن الحزب وأهدافه.فطيلة المرحلة الماضية ظل الشغل الشاغل لبيرام، هو البحث عن وسيلة لترخيص حزب "الرك" والتمسك بأهداف ومبادئ حركة "إيرا"، دون أي حديث عن حزب الصواب ولا مبادئه أو أهدافه، وهو ما يعني أن الرجل إتخذ حزب الصواب كطريق للدخول إلى البرلمان، كما إتضح بأن قادة الحزب سعوا من خلال ترشيحه هو إلى حصول حزبهم على تمثيل داخل الجمعية الوطنية، لم يتجاوز بيرام وقيادية من حركته "إيرا"، بالإضافة لرئيس حزب الصواب الذي كان الوحيد من قيادة الحزب الذي دخل البرلمان من خلال التحالف السياسي مع بيرام، فهل سيعيد حزب الصواب الكرة من جديد ويعيد ترشيح ولد اعبيد خلال الإستحقاقات النيابية المقبلة.

سنقوم بتحويلك إلى صفحة المقال خلال 3 ثانية. تحويل الآن